كلية الآداب

نبذة عن القسم


نبذة عن القسم

     تمإنشاء كلية الآداب في الإسكندرية في العام الجامعي 1938-1939، وكانت فرعًا تابعًالجامعة فؤاد الأول (القاهرة حاليًا). ثم صدر قرار بإنشاء جامعة فاروق الأول في عام1942، فأصبحت كلية الآداب أول كلية جامعية بالإسكندرية.

     وفيمايخص دراسة علم الآثار بالكلية فقد بدأت عندما حضر الأثري آلان ويس Alan Wace إلىالإسكندرية، وعمل بقسم الدراسات الأوروبية القديمة عام 1943، وأدخل دراسة الآثارفي هذا القسم. وعندما رحل آلان ويس عن المدينة في مطلع الخمسينات، انتقل أمر دراسةالآثار إلى قسم التاريخ، وصار يحمل اسم " قسم التاريخ والآثار". وقد تمتعيين أول رئيس مصري للقسم في عام 1952، وهو الدكتور علي حافظ. وكان من بين منيقومون بالتدريس في شعبة الآثار كل من الدكتور سامي شنودة والدكتور داود عبده داودوالعالم البولندي ميخالوفسكي.    

وقد نهضبالدراسات الأوربية القديمة خلال تلك الفترة الدكتورة فاطمة سالم والدكتور محمدصقر خفاجة والدكتور عبد اللطيف أحمد علي والدكتور محمد محمود السلاموني. أما دراسةالتاريخ اليوناني والروماني داخل قسم التاريخ، فقد نهض بها الدكتور محمد عواد حسينوالدكتور لطفي عبد الوهاب يحيى والدكتور مصطفى العبادي.

استمر الحال على هذا النحو حتى عام1963 عندما نجح الدكتور محمد عواد حسينفي أن يجعل من الآثار قسما مستقلا يحمل اسم قسم الحضارة اليونانية والرومانية،وتولى رئاسته. وتشكلت هيئة التدريس بالقسم الجديد من دكتور فوزي الفخراني، دكتورسامي شنودة، دكتور داود عبده داود، دكتور لطفي عبد الوهاب يحيى، دكتور مصطفىالعبادي. وفي عام 1967 التقى قسم الحضارة اليونانية والرومانية بقسم الدراساتالأوربية القديمة، ونشأ عن اندماج القسمين قسم واحد، ليصبح بالقسم شعبتين هما شعبةالآثار اليونانية والرومانية، وشعبة الدراسات الأوربية القديمة. وفي عام 1988 تمتعديل اسم القسم إلى قسم الآثار والدراسات اليونانية والرومانية.


 

الرؤية والرسالة والأهداف

رؤية القسم

تندرج رؤية القسم فى إطار رؤية ورسالة الكلية، وإن كانتللقسم رؤيته المحددةباعتباره أحد الأقسام المتخصصة بالكلية، كما يلي:

· القسم وحدة أكاديمية متخصصة في دراسة كافة جوانب الحضارة اليونانيةوالرومانية ،سواء أكانت مادية تتمثل فى الآثار المادية المتبقية من تلك الحضارات،أم فكرية وحضارية تتمثل فى التاريخ واللغة والأدب والفكر.

· القسم يدرس كذلك كافة الجوانب المتعلقة بهاتين الحضارتين، ليس فى مواطنهمافقط بل فى كافة المناطق التى امتدتا إليها، وعلى رأسها منطقتنا العربية، التى خضعتأجزاء كبيرة منها لحكم اليونان والرومان لعدة قرون قبل الفتح العربى الإسلامي.

· يتميز القسم بتخصصه الدقيق والحيوى –فى الوقت ذاته- فى دراسة حضارتينمؤثرتين فى العالم القديم والوسيط والحديث؛ فقد تركت هاتان الحضارتان بصمتهماالمؤثرة الواضحة حتى وقتنا الحاضر على آداب وعلوم وفنون وسياسات وقوانين أقوىالإمبراطوريات فى التاريخ الحديث.

رسالة القسـم

· تقديم خدمة تعليمية متميزة متخصصة وأكاديمية فى مجال حيوى يكتسب فيه ريادةًوتميزًا.

· العمل على الارتقاء بكافة عناصر المنظومة التعليمية للقسم، لاسيما التدريبالعملى الميدانى فى حقل الآثار، والارتقاء بمستوى الطلاب فىاللغات القديمة – كأداةمهمة فى كافة تخصصات الدراسة – عن طريق تقسيمهم لمجموعات صغيرة.

· ربط طلاب – وخريجى – القسم بالجهات الأكاديمية والمهنية ذات العلاقةبالتخصص؛ لإكسابهم مزيداً من الخبرات العملية، وصقل ما اكتسبوه من معرفة نظرية.

الأهدافالاستراتيجية

· إعداد منتج متميز من خريجى القسم يستطيع أن يقدم خدمة تليق بإمكانات القسمالأكاديمية الفريدة فى كافة المجالات المرتبطة بالتخصص.

· تطوير أداء ومستوى أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة بالقسم من خلالالاحتكاك الدائم والمنتظم بالجهات العلمية والبحثية المحترمة بالداخل والخارج، عنطريق المؤتمرات والندوات وتبادل الزيارات العلمية للاستفادة المشتركة.

·  التعاون البينى المشترك مع الأقسام المناظرة والأقسام التى بها دراساتمتداخلة مع التخصص، بحيث يعمِّق هذا التعاون من الإطار الأكاديمي بكل منها، مثلأقسام التاريخ والجغرافيا والأنثربولوجيا، وأقسام اللغات والأدبين الإنجليزىوالفرنسى.

· الارتقاء بالمستوى المادى والاجتماعى لأعضاء هيئة التدريس بالقسم والكليةبالتنسيق مع الإدارة فى الكلية والجامعة؛ مما يخدم العملية التعليمية والبحثية فىالصميم

· استمرار التواصل العلمى والثقافى والاجتماعى بين القسموخريجيه والعمل – قدرالإمكان – على مساعدتهم وإرشادهم والاستفادة من خبرات خريجيها القدامى في كافةالمواقع.

· تطوير المناهج والمقررات الدراسية لمواكبة أحدث التطورات العالمية فى التخصصبكافة فروعه.